بين المجتمع والاثار

المؤلفون

  • أمنية خليل

الكلمات المفتاحية:

القاهرة، التراث المعماري، التراث الثقافي، القيم الثقافية

الملخص

لا يغفل المولود منا فى القاهرة منذ ولادته الكم الهائل من الاثار المحيطة بنا ، بغض النظر عن المنطقة الجغرافية او المحيط العمراني الذي نولد به ، وحتي ان اغفل الأهل اصطحابنا لزيارة الاثار والمناطق التراثية ، فنجد أنفسنا فى رحلات مدرسية تزور المواقع الأثرية المختلفة مثل أهرامات الجيزة والمتحف المصري ومصر القديمة ، ولا نلبث نسير في أي من شوارع القاهرة حتي نجد أمامنا سبيل أو جامع أو مدرسة أثرية ، إنها تلك العاصمة الثرية التي بنيت وعمرت منذ آلاف السنين ، ووطئ بها البشر وعمّروها منذ اجدادنا الفراعنة وفي تواصل الي يومنا.
وتتنوع مفرادت المباني التاريخية في القاهرة نتيجة للحقب الزمنية والثقافية والحضارات المتتابعة التي أثرت فيها وتأثرت بها، تمتليء شوارعها وحواريها بذكريات تراثية وتاريخية مرت عليها عقود ، ولكن هل تكتسب تلك الأماكن والمباني قيمتها من مرور الزمن عليها؟ هل بناة المباني صمموها لتكون أثر جامد صامت وفاقد القدرة علي الحياة ، بل وخالي من الناس حفاظا عليه ؟ فما الذي يحدد قيمة الاماكن والمباني .. هل مرور عدة اعوام وعقود علي نشأتها تكسبها قيمة؟ .. إنها تساؤلات حيرتني ومازالت؟

منشور

21-06-2012

كيفية الاقتباس

خليل أمنية. 2012. "بين المجتمع والاثار". جريدة مركز طارق والي العمارة والتراث 2 (04):06-12. https://journal.walycenter.org/index.php/twcj/article/view/20.