جريدة مركز طارق والي العمارة والتراث https://journal.walycenter.org/index.php/twcj <p><strong>جريدة مركز طارق والي العمارة والتراث</strong> هي دورية علمية محكمة أطلقها <a href="https://www.walycenter.org" target="_blank" rel="noopener"><strong>مركز طارق والي العمارة والتراث</strong></a> في عام 2011 إيماناً من المركز بأهمية التنظير كآلية محورية في الممارسة المهنية، هادفاً بذلك إلى إتاحة وسيلة لنشر المعرفة باللغة العربية في مجالات العمارة والعمران والتراث عبر منصة مستدامة يمكن من خلالها للباحثين والممارسين في ذات المجالات إتاحة أبحاثهم وأوراقهم العلمية للوصول إلى قاعدة واسعة من المهتمين والممارسين والباحثين الآخرين.</p> <p>تصدر <strong>جريدة مركز طارق والي العمارة والتراث</strong> في ثلاثة أعداد سنوياً ولكل عدد من أعدادها محور رئيسي تدور حوله موضوعات جميع المقالات البحثية المتضمنة في كل عدد، وتتكون هيئة تحرير الجريدة من عدد من المتخصصين في مجالات العمارة والعمران والتراث والأثار من مختلف التخصصات العلمية الدقيقة والتي تتيح للمشاركين ضمان جدوى نشر أبحاثهم العلمية وكذلك تضمن للقارئين مصداقية المقالات والأبحاث المنشورة بالجريدة.</p> مركز طارق والي العمارة والتراث ar-IQ جريدة مركز طارق والي العمارة والتراث اشكالية حماية التراث .. الاستمرارية المادية والثقافية https://journal.walycenter.org/index.php/twcj/article/view/83 <p>نحن لا نقدم نظريات في المطلق بقدر ما نرصد وجودها في الواقع ..<br>وبقدر عمق النظرية يكون أمتداد ظلها على الأرض ..<br>منهجية أرتضيناها ونمارسها .. نؤمن بهـــا ونطبقها ..</p> <p>وتبقى قناعاتنا أن المواقع التاريخية التراثية والأثرية تقدم صوراً لميلاد إبداعيات تجسد عبقرية التقابل بين الإنسان وعصره ، وتمثل طاقات كامنة يختزنها المكان على طول الزمان ، لتكون إمكانية قراءة متجددة لإبداعات حضارية كانت ومستمرة ، ومن هذه الرؤية تنطلق فلسفة تنمية تلك المواقع وحمايتها من خلال إعادة تقويم العملية الإبداعية نفسها وإعادة إكتشافها في صورتها المطلقة المتمثلة أحياناً في التناقض الظاهر أوالتفاعل الباطن . تتعدى تلك التنمية التجميل الظاهر إلى استحضار القيمة الحضارية بصورة تجعل الموقع ذاته متفاعلاً مع الزمن الحاضر، مع رسم صورة جديدة قديمة تتيح لنا أن نرى ونسمع لحضارة كانت ، وتكتسب عملية التنمية بعداً مغاير عندما تعاني المواقع من تدهور وتكون مهددة بالضياع والاندثار، فتظهر أولوية الحفاظ عليها وحمايتها ، وهي ليست مشكلة حديثه في عمرها الزمني ولا محلية في حدودها المكانية ، وتعددت المناهج والتجارب في الحفاظ على المواقع الأثرية ..</p> <p>وعلى المستوى المحلى تواترت المحاولات من التجربة الرائدة في نقل المعابد المهددة بالغرق نتيجة بناء السد العالي ، مروراً بالاكتفاء بالصيانة الدورية أو الترميم إلى فرض قواعد على الزائرين داخل حرم تلك المواقع&nbsp; ، وصولاً إلى غلق المواقع المهددة امام الزيارة بصفة مؤقتة أو دائمة .</p> <p>أما على المستوى الدولى ظهرت الكثير من المنهجيات والتقنيات التي أستهدفت الاستمرارية المادية للمواقع الاثرية في مواجهة خطر الاندثار والضياع ، وتبني منظومات علمية حديثة في الحفاظ على تلك المواقع وحمايتها ومعها تتحقق الاستمرارية المادية والثقافية .</p> طارق والي الحقوق الفكرية (c) 2021 جريدة مركز طارق والي العمارة والتراث https://creativecommons.org/licenses/by-nc/4.0 2016-06-22 2016-06-22 6 12 01 18 سحر التراث والمكان https://journal.walycenter.org/index.php/twcj/article/view/84 <p>تقع الواحات البحرية فى بداية المنخفض الأكبر للصحراء الغربية والذى يحتوى على عدد من الواحات ، أهمها وأكبرها الواحات البحرية والفرافرة والداخلة والخارجة . وبذلك تعتبر الواحات البحرية المدخل الشمالى على الطريق الممتد من القاهرة شمالاً إلى العوينات جنوباً . كما تكمن أهميتها فى كونها تبتعد مسافة تقل عن 400 كم فقط جنوب الجيزة حيث تمثل البوابة الرئيسية للحياة والسياحة فى الصحراء الغربية . وقد عرفت الصحراء الغربية تاريخياً بحدائق الكروم فى الدولة الرومانية حيث توفرت فيها المياه فى ذلك الوقت وهو ما يندهش له الزائر للواحات البحرية ، فعلى الرغم من ندرة المياه الآن وفقر مظاهر الحياة والسكان إلا أنها منطقة غنية جداً بالحفائر الجيولوجية والتى يرجع تاريخ بعضها إلى عصور ما قبل التاريخ وأيضاً الآثار الفرعونية والرومانية والفارسية والقبطية والإسلامية والتى تؤكد إستمرار الحياه فيها منذ قبل التاريخ. هذا بالإضافة إلى الطبيعة الخاصة الحالية للسكان سواء من القبائل الأصلية للمنطقة أو القادمين الجدد (نسبياً) من الوادى. والتى تحمل بعض الصفات مما عرف عن سكان الواحات من قبل (Fakhry: 1974, 2003)&nbsp; ولكنها إختلفت كثيراً الآن حيث أصبحت أكثر تحفظاً نتيجة لإنتشاراأصولية والسلفية الدينية .</p> <p>وفى نفس الوقت تشهد الواحات حالياً تغيرات فى نمط العمران والبناء التقليدى بالخامات المحلية إلى أنماط مستحدثة ومنقولة من المدينة بالإضافة إلى إستعمال مواد بناء غير متوافقة مع البيئة مما يغير من الواقع العمرانى ويزيد من إستهلاك الطاقة (Elkerdany, Hassan &amp; ElSerafi: 2011). وحيث تتميز المنطقة بروعة الطبيعة من الهضاب والوديان والتشكيلات الصخرية والحجرية البديعة وكذلك جفاف المناخ ومناسبته للإستشفاء بالإضافة إلى العوامل السياحية السابق ذكرها من تواجد الآثار فقد شجع ذلك على السياحة وخصوصاً لقربها من القاهرة&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; (Vivian: 2000, 2008) (Raafat : 2001). مما زاد من أعداد المنتجعات والقرى السياحية والذى يحتاج إلى تقويم وتقنين الآثار المترتبة على البيئة والتنوع البيولوجى الموجود .</p> <p>المقدمة السابقة تعطى تصور عن أهمية دراسة هذه المنطقة الفريدة وهو ما شجع الباحث على إتخاذها مكاناً لإقامة ورش العمل المتمحوره حول التصميم المعمارى والعمرانى . والتى تهدف فى مجملها إلى محاولات لإكتشاف قيمة التراث الطبيعى والثقافى والمعمارى والتى من الممكن إستلهامها فى حلول مبدعة لإعادة التوازن إلى البيئة المشيدة بما يحقق تلبية الإحتياجات الحالية وتحقيق التوافق البيئى والتواصل التاريخى .</p> دليلة الكرداني الحقوق الفكرية (c) 2021 جريدة مركز طارق والي العمارة والتراث https://creativecommons.org/licenses/by-nc/4.0 2016-06-22 2016-06-22 6 12 19 26 العينُ تهوى صورة الحسنِ https://journal.walycenter.org/index.php/twcj/article/view/85 <p>هو ايقاع ينساب حولك في هدوء و سكينة تسمعه بلا صوت .</p> <p>فن الخط العربي هو فن مغرق في الروحانية و العلم ، يحمل بين ثناياه إيقاعات متنوعة .</p> <p>تتغير أحاسيسك حين تنظر إليه بين الدهشة من إبداع الخطاط والرهبة من وقع الكلمات و الرحمة من معنى المكتوب .<br>هذا الفن لم ينشأ ليملاّ الفراغ بل هو جزء من كل ،&nbsp; يعزز و يتناغم و يتواصل مع ما حوله ، فجمع بين الجمال و الإستعمال ، كتب على الجدران و الرقاع و الورق لإيصال المعنى ، فتارة يعزف نغمة روحانية في اّية قراّنية ، و تارة يعزف نغمة رومانسية في بيت شعر و مرة يعزف نغمة &nbsp;رصينة في حكم متوارثة .</p> <p>الخط هو أبلغ الفنون الإسلامية و هو لسان اليد فهو متسق بين حروفه العمودية التي تعطي احساساّ بالهيبة و حروفه الأفقية المنسابة التي تعطي احساساّ بالروحانية .</p> <p>سار الخط العربي رحلة طويلة لم تنتهي بعد ، فقد نشأ نشأة عادية بطيئة بسيطة ثم تطور مع تطور الحياة و انتشار الإسلام فقفز قفزات سريعة و تبارى الخطاطون في تحسينه و تجميله ووضع أدابه و علومه حتى أصبح من أرقى الفنون الإسلامية .</p> سالي سليمان الحقوق الفكرية (c) 2021 جريدة مركز طارق والي العمارة والتراث https://creativecommons.org/licenses/by-nc/4.0 2016-06-22 2016-06-22 6 12 27 33 إعمال العقل في التراث https://journal.walycenter.org/index.php/twcj/article/view/86 <p><strong>” &nbsp;كيف جاز لذلك التاريخ الطويل المجيد ، في عزه ومجده ،</strong></p> <p><strong>أن يلد لنا هذا الحاضر في عقمه وذله ؟ “</strong></p> <p>سؤال نطرحه كثيرا ، نتبادل فيه توجيه اصابع الاتهام نحو التاريخ باحثين بين جنباته عن اسرار تخلفنا وتراجعنا ، ونحو الحاضر لاستخلاص مواطن عقمه واسباب ذله .. اشكالية قديمة قدم التاريخ وعصية كنهضتنا المنشودة .. اشكالية كانت القاسم المشترك بين كثير من مفكرينا الذين حاولوا ايجاد مخرج لامتنا من سقطتها الحضارية ، وجد الكثير منهم اجابتها في مقاطعة التراث ورفضه لما يحتويه على اسباب تخلفنا وتراجعنا ، ووجد غيرهم سبيل النجاة في احيائه والتمسك به والعودة الى زمن الامجاد .. نتوقف اليوم عند واحد من اهم رواد الفكر العربي المعاصر الذي مثلت اشكالية التراث في مسيرته الفكرية محورا رئيسيا هو :&nbsp; الدكتور . زكي نجيب محمود 1905-2000 ” الفيلسوف العربي الذي كرس ما يناهز السبعين عاما من عمره في محاولة حل تلك الاشكاليه ..قد نجد في تجربته اجابة عن التساؤل الذي يطرح نفسه على مجتمعاتنا في المفترق التاريخي الذي نقف عنده منذ عقود..</p> شيماء شاهين الحقوق الفكرية (c) 2021 جريدة مركز طارق والي العمارة والتراث https://creativecommons.org/licenses/by-nc/4.0 2016-06-22 2016-06-22 6 12 34 41 ًالتراث الغير اصيل .. باريس الشرق نموذجا https://journal.walycenter.org/index.php/twcj/article/view/87 <p>قد يكون من السهل فصل التراث او التاريخ السياسي لأمة ما عن ما طرأ عليه من تدخلات سياسية. على سبيل المثال يمكننا جيدًا الفصل بين تاريخ مصر كدولة مستقلة و تاريخها كدويلة تابعة لأي من الامبراطوريات التي سيطرت عليها. على العكس من ذلك, يبدو من الصعب حسم مسألة التراث الثقافي وفصله عن التأثيرات الغير اصيلة. خاصة &nbsp;وان المؤثرات الخارجية على اية ثقافة تعتبر من مقومات تلك الثقافة تحت مسمى “الاستيعاب”.</p> <p>وفضلًا عن اعتبار استيعاب المؤثرات الخارجية من مميزات أية ثقافة ذات روافد متعددة, فإن ما نتناوله الآن هو مساحة تلك التأثيرات والمدى الذي تتحول عنده الى أكثر من مجرد تأثيرات لتصبح استيراد كامل وحرفي لثقافة أخرى.</p> <p>&nbsp;أسئلة عديدة تُطرح حول الثقافة و أصالتها و تراثها: هل يجب اعتبار كل منتج في النطاق الجغرافي لثقافة ما منتجًا لتلك الثقافة؟&nbsp; أي : إذا أضاف أحد أبناء الثقافة منتجًا ثقافيا من ثقافة مغايرة تمامًا, هل يمكن إعتبار ذلك المنتج جزءًا من الثقاقة الأم؟ بعبارة أخرى هل تعتبر المنتجات الثقافية الفرنسية في الجزائر أو البريطانية في مصر من أفكار وتعاليم ثقافية جزءًا من ثقافة البلدين ؟ هل تُضم الى تراثهما لمجرد كونها قديمة ؟ و السؤال الاهم: هل كل ما هو قديم يعتبر تراث؟ ما هي أصلا معايير التراث؟ وغيرها من الأسئلة التي لا حصر لها.</p> <p>ولصعوبة حصر الإجابات, سنستدل بالإجابة على إحدى تلك الأسئلة للإجابة عن السؤال موضوع العدد حول إعتبار كل ما هو موروث تراث, و السؤال الذي سنجيب عليه هو : هل يُنسب منتج ثقافي مختلف الى ثقافة ما فقط لأن أحد أبناءها هو من أنتجه؟ وهل يمكن إعتباره ضمن تراثها مع مرور الوقت؟</p> أحمد عشرة الحقوق الفكرية (c) 2021 جريدة مركز طارق والي العمارة والتراث https://creativecommons.org/licenses/by-nc/4.0 2016-06-22 2016-06-22 6 12 42 45 Mirroring Change through Intangible Heritage https://journal.walycenter.org/index.php/twcj/article/view/88 <p>“Heritage is not just something that we do on holiday,” claims Ian Mortimer, a writer of the UK based magazine&nbsp;<em>History Today</em>. For indeed, it does not end at monuments and the collection of objects but is in everyday doings that are central to human existence. The United Nations Educational, Scientific and Cultural Organization (UNESCO) defines heritage as consisting of traditions or living expressions inherited from our ancestors and passed on to our descendants. These include oral traditions, performing arts, rituals, knowledge and practices concerning nature and the universe or the knowledge and skills to produce traditional crafts. All this constitutes what UNESCO refers to as “intangible heritage.” Transmitted from generation to generation, it is constantly recreated by communities and groups in response to their environment, their interaction with nature and their history, and provides them with a sense of identity and continuity.</p> ميار قطب الحقوق الفكرية (c) 2021 جريدة مركز طارق والي العمارة والتراث https://creativecommons.org/licenses/by-nc/4.0 2016-06-22 2016-06-22 6 12 46 56 صورة التراث فى الثقافة الإسلامية https://journal.walycenter.org/index.php/twcj/article/view/89 <p>يعرف الباحثون فى مجال التراث الثقافى أن الصورة المعاصرة &nbsp;للتراث (Heritage)بمعناه الشامل تحدرت من مفهوم الأثر (Antiquity) &nbsp;، حيث كان يشير إلى بقايا مادية من الماضى، تحفل بأوجه متعددة من مظاهر القوة والسيطرة. و يجد الناظر فى أدبيات التراث الحالية، العمرانى مثلا، &nbsp;أن أحد هواجس الدراسات المتأخرة هو التأكيد على الجانب المعنوى، غير الملموس، من التراث (Intangible Heritage) &nbsp;، ونقد طغيان الجانب المادى للتراث (Tangible Heritage) &nbsp;فى&nbsp; أهداف وممارسات الحفاظ على&nbsp; المناطق التاريخية. وقد تعكس الرؤية السابقة النزعة المادية الأصل للفكر الأوربى عامة.&nbsp; ولكن من جانب آخر، فى الثقافة العربية الإسلامية ،نجد الوضع مختلف، فكلمة تراث&nbsp; تشير مباشرة إلى علوم الدين (القرءان والحديث) والفقه بشكل خاص،&nbsp; بالإضافة إلى علوم اللغة والبلاغة والأدب والشعر ، وعلوم مثل علم الكلام &nbsp;و الجغرافيا والتصوف عندما يتسع المفهوم.</p> <p>الملاحظة السابقة لها أهميتها فى الحوار الحادث حول التراث الثقافى فى بلادنا، والإشكاليات التى تواجه عمليات الحفاظ على المناطق التاريخية، وأهمها الفجوة بين المجتمعات المحلية من ناحية، ومواقع التراث من ناحية أخرى. حيث أحد أهم الأسباب الرئيسية لهذه الإشكالية هو أن قيمة وماهية التراث لدى الناس &nbsp;فى هذه المجتمعات تختلف عن المفاهيم المستوردة الجاهزة التى تتناولها الأوساط الأكاديمية والرسمية. بل هو هنا ، اى فى سياق الثقافة العربية، جزء من العقيدة. والدور الذى يلعبه التراث الإسلامى فى تشكيل وعى الناس وقيمهم وأفكارهم لا يمكن التغاضى عنه، وبدون فهم هذا التراث، وإستيعاب الدور الذى يلعبه فى المجتمعات المسلمة سيكون الحديث عن رعاية التراث، والحفاظ على المناطق التاريخية، خطاب من جانب واحد، ولن يحقق أهدافه التنموية المطموحة. وعلى أى حال، الحديث عن التراث الإسلامى فى ثقافتنا يحتل صدر الساحة الفكرية، ومنذ بزوغ ما سمى بمدرسة التجديد فى نهايات القرن التاسع عشر وإلى الان، ظلت صورة التراث ، أو تصورات التراث، هى الإشكالية الأكثر جوهرية فى الخطاب الثقافى الإسلامى المعاصر. وأجمع رواد التجديد، منذ محمد عبده وأمين الخولى، على محورية دور التراث فى مجتمعاتنا، بل لقد فصلو كيف أن أزمة الثقافة والحضارة العربية تتلخص فى طبيعة علاقتها مع تراثها، كما يتلخص مخرج هذه الأزمة فى قراءة وتعامل جديد مع هذا التراث، تخرجه من مفاهيم القرون الوسطى ، والتى مازال يدور فى فلكها.</p> مؤمن غانم الحقوق الفكرية (c) 2021 جريدة مركز طارق والي العمارة والتراث https://creativecommons.org/licenses/by-nc/4.0 2016-06-22 2016-06-22 6 12 57 60